•   contact@villebenguerir.ma
  •   (+212) 0 00 00 00 00

النفايات المنزلية


  • تعزيز المستودع البلدي :

توجت الجهود التي تبذلها مدينة ابن جرير في مجال تعزيز بعدها البيئي بسلسلة من الإجراءات التي عملت على تعزيز مستودعها البلدي، بالرغم من ارتفاع نفقات الوقود والزيوت، والتي عاش على وقعها المغرب طيلة الفترة الأخيرة؛ وفي هذا الصدد، تم اقتناء عدد من الشاحنات والآلات التي تجوب معظم أحياء وشوارع المدينة من اجل جمع النفايات المنزلية بها، هذا إضافة إلى نهج سياسة التخلص من  النقط السوداء التي تشوه صورة المدينة.  إذ لم تنحصر في اقتناء الآليات التي تهم جمع النفايات الصلبة أو كنس الشوارع، أو سقي المساحات الخضراء فقط، بل عرف المستودع البلدي أيضا استيراد بعض من السيارات التي تخدم مصالح نقل بعض الجمعيات أو الفرق الرياضية أو المرضى، بحيث زود بسيارة إسعاف مجهزة، إلى جانب سيارتين لنقل  تلك الجمعيات وكذا الفرق الرياضية.

مطرح النفايات:

شهدت مدينة ابن جرير ولادة مطرح جديد يستجيب للمعايير البيئة المعمول بها دوليا، حيث فاقت الميزانية المخصصة له 5.000.000.00 درهم، هذا دون أن ننسى  المطرح القديم الذي تم إصلاحه وإعادة تهيئته حتى يساير الركب الحضاري الذي يعيشه هذا القطب، حيث بلغت تكلفة إعادة هيكلة هذا المطرح ميزانية 4.752.792.00 درهم.

المطرح الجديد للنفايات الصلبة والذي سيدمج في إطار البرنامج الجهوي الذي يروم إحداث مطرح جهوي للنفايات الصلبة، تم انجازه بالشراكة بين كل من الجماعة الحضرية لمدينة ابن جرير، المجمع الشريف للفوسفاط، المجلس الجهوي، وكتابة الدولة المكلفة بالماء والبيئة.  

حاويات الازبال:

بعد أن كانت تعيش مدينة ابن جرير تدهورا كبيرا على مستوى أحيائها، وانتشار واسع  للنفايات بجل أزقتها، تم تزويد جميع أرجاءها بحاويات الازبال لتوضع تحت رهن تصرف المواطنين، وذلك حتى يتم القضاء على أكوام القمامة التي كانت تشوه عمران ابن جرير فيما مضى.

 وفي هذا الباب، وبرسم سنة 2013 فقط، تم تخصيص مبلغ 249.600.00 درهم كغلاف مالي لشراء حاويات الازبال، هذا إلى جانب توزيعها بشكل متكافئ يضمن حماية الساكنة من مخاطر التلوث البيئي، مع مراعاة واتخاذ إجراءات بيئية وخاصة بمناسبة عيد الأضحى.

  • محطة معالجة المياه العادمة:

يعد انجاز محطة معالجة المياه العادمة مشروعا ضخما سيعمل على استغلال المياه المستعملة وفق شكل معقلن، كما سيضمن حماية المدينة من التلوث البيئي بشكل أفضل للمحافظة على الفرشة المائية.

هذا، وقد  تم إحداث محطة معالجة المياه العادمة بغلاف مالي قدر ب 150 مليون درهم، حيث سيستفيد من هذا المشروع الضخم أزيد من 112.000 نسمة، ستستغل المياه المعالجة في عمليات سقي المناطق الخضراء، إلى جانب استغلالها في عملية غسل مادة الفوسفاط.

  هذا المشروع يدخل في إطار الشراكة بين كل من المجمع الشريف للفوسفاط، المجلس الجماعي لمدينة ابن جرير، والمكتب الوطني للماء الصالح للشرب.